الاخبار

بعد سنوات من ثقافة العيب .. الطهاة السعوديون يتصدرون المشهد في خيم رمضان الفندقية

بعد سنوات بل عقود من ثقافة العيب المرتبطة بعمل السعوديين في المطاعم أو مهنة الطبخ بشكل عام، أصبحت هناك اليوم منافسة بين أشهر الطباخين السعوديين لمن يتصدر المشهد ويصبح الأكثر شهرة بين أقرانه، وسط دعم متصاعد من المجتمع ومؤسسات الدولة والجامعات وأرباب العمل لهذا النوع من الأعمال.
الوقوف خلف أبخرة الأطباق وارتداء قبعة الطاهي البيضاء لإعداد أشهى المأكولات كان حلما يراود هؤلاء الشباب، إلا أن الظروف المحيطة بهم حينها إلى جانب ضعف المردود المادي حال دون ذلك، لكن الظروف اليوم تغيرت واستطاعوا لاحقا تحقيق تلك الأحلام والعمل في أفخم فنادق المملكة، ولعل جولة واحدة على خيمات إفطار رمضان في العاصمة الرياض في فنادق الخمس نجوم تكشف لنا الحقيقة كاملة وهي “أن الطهاة السعوديين باتوا يتصدرون المشهد في تلك الخيم الرمضانية”.
وفي هذا الإطار أكد لـ”الاقتصادية” عدد من الطهاة السعوديين أن الفرصة اليوم أصبحت أكبر ومشجعة، إلى جانب أن النظرة ومستوى التشجيع بات مختلفا، لذلك هم اليوم في حال أفضل بكثير من السنوات السابقة.
ويقول الطاهي محمد الباشا وهو مساعد كبير طهاة في أحد الفنادق الخمس نجوم في مدينة الرياض إن علاقته مع المطبخ بدأت مبكرة، وتحديدا في المرحلة الثانوية حيث تمكن من إعداد الأكلات الشعبية السعودية ومختلف الأطباق، وهي بداية شغفه بأسرار المطابخ.
وأضاف” بعد أن حصلت على شهادة جامعية في إدارة الأعمال، قررت أن أتابع حلمي مدفوعا بإرادة وعزيمة والسفر إلى ولاية نورث كارولينا الأمريكية متخصصا في فن الطبخ، وبعد أن أنهيت مشواري العلمي انتقلت للعمل في أحد المطاعم الفاخرة مدة عام واحد في الولاية ذاتها، ثم أمضيت ثلاثة أعوام أخرى مع كبار الطهاة العالميين من مختلف الجنسيات وانتقلت بعد ذلك للعمل في الإمارات وتحديدا في دبي إلى أن استقر بي الحال بعدئذ في مدينة الرياض”. وأكد الطاهي محمد الباشا أن هناك طهاة سعوديين يقدمون مستوى عالميا ونتطلع إلى رؤية مزيد منهم خلال السنوات المقبلة، مشيرا إلى أن هذه المهنة تتطلب جهدا بدنيا وذهنيا كبيرا وأيضا متابعة برامج الطبخ ومستوى لغة جيد، مشيرا إلى أن الجمعية السعودية للطهاة تقوم بدور جيد.
من ناحيته، أفصح أنس مبارك مساعد طاه عن تجربته وقال “التحقت في عام 2012 بأحد معاهد التدريب الفندقي لدراسة اللغة الإنجليزية والحاسب الآلي ودراسة تخصص أمين مستودع بعد ذلك استطعت تغيير مساري الدراسي إلى تعلم الطهي في المعهد ذاته ثم تخرجت مساعد طاه وسرعان ما أتقنت أسرار الطهي وحصدت جوائز عدة مثل أفضل طاه شاب على مستوى المملكة وميدالية ذهبية أخرى في مسابقة الطبخ السعودي المباشر”.
وأضاف” حصلت بعد ذلك على عدد من الدورات في خارج المملكة وعملت بعدها في أحد الفنادق الكبيرة في المملكة، موضحا أن عدد السعوديين الذين يعملون في المهنة كثير وأن نظرة المجتمع للطاهي السعودي أفضل عما كانت عليه في الأعوام الماضية”.
ماهر النمري طاه سعودي آخر يقول عن بدايته في عالم الطهي “كنت أراقب أنامل والدتي أثناء إعدادها الأطعمة وبعدئذ أحببت هذه الهواية وأصبحت أطهو في المناسبات العائلية وقررت التخلي عن مجال الطب واتباع الشغف في ممارسة الطهي وعملت مع فريق طهاة في شيكاغو وحصلت على شهادة في فنون الطهي من الولايات المتحدة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *